أهرامات الجيزة

6

لاشك أن أهرامات الجيزة هي أشهر المنشآت القديمة على مر العصور والأزمنة أما أهرام الجيزة فهي عبارة عن عشرة أهرامات تقع على الضفة الغربية لنهر النيل خارج القاهرة ، إلا أن أشهرها تلك الأهرامات الثلاثة والتي بنيت على مدى آلاف السنين ، وقد بنيت هذه الأهرامات الثلاثة على يد فراعنة مصر ” خوفو ” و ” خفرع” و ” منقرع ” ، والأول أكبرها والأخير أصغرها .

الأهرامات بصفة عامة عبارة عن منشآت ضخمة ذات قواعد مربعة ، لها أربعة جوانب مثلثة تتلاقى جميعها في نقطة عند قمتها .

لقد بُنى هرم الجيزة الأكبر منذ 4600 سنة ، أثناء حكم الأسرة الرابعة ، ويعد واحداً من عجائب الدنيا السبع بل وأكبرها والتي لا تزال قائمة حتى الآن ، وبناه فرعون مصر خوفو ، وتبلغ مساحة قاعدته حوالي 57000 قدم مربع ، ويقدر عدد الأحجار التي بنى بها الهرم الأكبر بحوالي 2300,000 قطعة حجرية والتي تزن الواحدة منها حوالي 2,5 طن وتبلغ أبعادها حوالي متر واحد في كل اتجاه .

ومما يثير الدهشة تلك الدقة البالغة والمتناهية في تصميم هذا الهرم الضخم ، حيث يبلغ متوسط طول أضلاع القاعدة ( وهي ذات أربعة جوانب ) 755 قدماً ( 23,12 متراً ) ، وأن الفرق بين أطول الأضلاع وأقصرها هو 8 بوصات (20 سنتيمتراً) ، وأن الزوايا الأربعة تكون قائمة بصورة دقيقة .

ومما يثير الدهشة أيضاً أن بناة الهرم جعلوا كل جانب من جوانبه يقابل واحداً من الجهات الرئيسية  للبوصلة ، وقد ساعدهم على ذلك ملاحظتهم للنجوم ، وعلى ارتفاع 490 قدماً (150 متراً) تصبح الزاوية بين أضلاع الهرم52 ْ .

ولا يستطيع أحد أن يعرف كم عدد الأشخاص الذين قاموا ببناء الهرم الأكبر ، ولا كيف تم بناؤه بالضبط ، ويقدر السير فلندر بيترى وهو واحد من أكبر المهندسين المعماريين أن مائة ألف شخص قاموا بتحريك قطع الحجارة الضخمة إلى موقع العمل ، وأن أربعة آلاف آخرين كانوا يقومون بالبناء الفعلي .

وكانت أول مهمة في بناء الهرم هي تسوية أرض القاعدة الحجرية ، وللوصول إلى ذلك تم غمر المنطقة المحيطة بالقاعدة بالماء والطمي ، وحفرت خنادق في الأرض الصخرية على أعماق متساوية ثم ترك الماء لينساب في هذه القاعدة الصخرية ، فكان من السهل إزالة الأحجار والصخور حتى مستوى عمق هذه الخنادق المحفورة ، وبهذه الصورة تم تسوية القاعدة بدقة متناهية .

واقتطعت بعض الأحجار الجيرية من تل المقطم بواسطة ” المرزبات” ثم نقلت إلى مكان الهرم بواسطة الصنادل المائية ، بينما كانت بعض الأحجار يسحبها الرجال من أماكن بعيدة باستخدام الزحافات ونقلها إلى موقع الهرم ..لم يكن لدى قدماء المصريين روافع تساعدهم على رفع تلك الحجارة الضخمة ، لذا كانوا يستعينون على ذلك بطرق تناسبهم ، فبعد بناء المدماك (طبقة ) الأول قاموا بتشييد منحدرات طويلة من الأتربة والأحجار ، وسحبوا الأحجار أعلى هذه المنحدرات لكي يتم بناء المدماك الثاني ، وكلما انتهوا من عمل مدماك ( طبقة ) قاموا بإطالة ورفع المنحدرات .. وأخيراً كانوا يقومون بتغطية الهرم بكسوة خارجية من أحجار بيضاء ، وقد وضعوا هذه الأحجار بدقة حتى يبدو الهرم من بعد وكأنه قد بنى من حجر واحد أبيض !! إلا أن غالبية تلك الحجارة البيضاء قد اختفت ولم يبق منها سوى القليل أسفل الهرم الأكبر !!

وتوجد غرفة الدفن داخل الهرم الأكبر ، وهناك ممر يؤدي من مدخل في الجانب الشمالي إلى عدة حجرات داخل الهرم .. وتسمى إحدى هذه الغرف ” حجرة الملكة ” على الرغم من أن الملكة لم تدفن فيها ، فقد تم تخطيط الغرفة على أن تكون غرفة دفن الملك ، غير أن خوفو قام بتغيير التصميم وشيد غرفة أخرى سميت ” غرفة الملك ” ، ويؤدي الدهليز الأكبر ، وهو عبارة عن ممر طوله 47 متراً وارتفاعه 8,5 متر ، إلى غرفة خوفو .

ويحاط الهرم الأكبر بصفوف من المقابر المفلطحة المنخفضة الارتفاع والتي تسمى بالمصاطب وثلاثة أهرامات أخرى صغيرة دفن فيها أفراد عائلة خوفو ، وكبار رجال الدولة .

وبجوار الحائط الجنوبي للهرم الأكبر توجد حجرة تحت الأرض تحتوي على السفينة الجنائزية للملك خوفو وهي بحالتها دون أن تمس منذ أن وضعت وذلك منذ 4600 عام .

أما الهرم الثاني من أهرامات الجيزة الثلاثة وهو هرم خفرع ، فهو يقع في الجنوب الغربي من الهرم الأكبر ، وهو أصغر قليلاً من الهرم الأكبر ، حيث يبلغ ارتفاعه 460 قدماً (140 متراً) ويبلغ طول ضلع قاعدته 709 أقدام (216 متراً ) . ولا تزال قمة هذا الهرم تحتوي على الحجارة الجيرية الأصلية البيضاء بعكس الهرم الأكبر والذي قد تغيرت واجهته كاملاً .

أما الهر الثالث ، هرم منقرع ، فهو أصغر الأهرامات الثلاثة ، ويقع في الجبهة الجنوبية الغربية من هرم خفرع ، وهو أصغر منه قليلاً ، حيث يبلغ ارتفاعه 230 قدماً (70متراً) ومساحته 354 قدماً مربعاً .

وبجانب الأهرامات ، فإن تمثال أبو الهول يعتبر من أشهر علامات الجيزة ، وقد نحت من الحجارة على شكل أسد له رأس إنسان ، وكان ذلك من تصميم الملك خفرع ، ويبلغ طول هذا التمثال 66 قدماً ( 20 متراً ) ، وطوله 240 قداً ( 73متراً ) وهو يحرس الطريق المؤدي إلى هرم خفرع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.