أورام الثدي وطريقة الكشف عنها :

7

 

لا تخافي من سرطان الثدي إذا اكتُشِفَ مبكراً ..:

أورام الثدي الخبيثة ( سرطان الثدي ) هي السرطان الأول من نوعه بين النساء .

تقول إحصائية أمريكية أنه بين كل 15 سيدة أمريكية تصاب واحدة منهن بسرطان الثدي ، وهي نسبة كبيرة جداً بالنسبة لأي نوع آخر من السرطانات :

والحديث عن سرطان الثدي يبدو مخيفاً ، لكنه يصبح أكثر تفاؤلاً إذا عرفنا أن خطر الإصابة بسرطان الثدي ، يمكن التغلب عليه إذا اكتشفت السيدة وجود ورم وتم استئصاله في مراحله المبكرة ، وهي مهمة سهلة يمكن أن تقوم بها كل سيدة من وقت لآخر لتتأكد من سلامة ثدييها والكشف عن وجود أي ورم بهما _ كما سيتضح _ خاصة إذا كنت واحدة من ضمن المعرضات أكثر من غيرهن للإصابة بسرطان الثدي .

من هُنّ أكثر النساء تعرضاً للإصابة بسرطان الثدي ؟:

  • المرأة التي سبق لها الإصابة بورم خبيث بالثدي .
  • المرأة التي سبق لإحدى أفراد أسرتها الإصابة بورم خبيث بالثدي .
  • المرأة المصابة بورم حميد بالثدي من النوع الذي يمكن أن يتحول لورم خبيث .
  • المرأة التي أهملت فيها وظيفة الثدي ، أي في العوانس والراهبات .
  • المرأة التي تتناول حبوب منع الحمل لأكثر من 10 سنوات .

( لأن كثرة تناول هورمون الاستروجين الموجود بحبوب منع الحمل تساعد على الإصابة بسرطان الثدي ).

  • المرأة التي لديها اختلال في التوازن بين الهورمونات الجنسية ، بحيث يزيد مستوى هورمون الاستروجين عن مستوى هورمون البروجستيرون بصورة غير طبيعية .
  • المرأة المصابة بالسرطان في موضع آخر ، كسرطان الغدة الدرقية أو سرطان عنق الرحم أو سرطان القولون .

أعراض سرطان الثدي :

معظم أنواع أورام الثدي الخبيثة تتميز بانعدام الألم وبُطء النمو وتطرأ معها على الثدي المصاب تغيرات ، قد تكون بسيطة أحياناً لكنها مُلفتة للنظر ، مثل :

  • تغير شكل استدارة الثدي أو الحلمة .
  • انغماس الحلمة للداخل .
  • خروج دم من الحلمة .
  • تورم جلد الثدي مكان الورم ( يصبح شبيهاً بجلد البرتقال ).
  • ظهور الأوعية الدموية بوضح بجلد الثدي المصاب .
  • ذلك بالإضافة إلى إحساس السيدة بوجود الورم نفسه ( كُتلة صلبة تحت الجلد ) ، وغالباً يكون الكشف عنه بمحض الصدفة .
  • مع الوقت تتورم الغدد الليمفاوية تحت الإبطين وفوق عظيمة الترقوة .
  • في مرحلة متقدمة من المريض يبدأ انتشار الخلايا السرطانية بالجسم خلال تيار الدم والسائل الليمفاوي ، فتظهر متاعب متنوعة بمواضع مختلفة من الجسم ، تشمل عادة : الرئتين والغشاء البللوري والكبد والجهاز العصبي ( خاصة الجمجمة والعمود الفقري وعظام الحوض ) .

_ التشخيص :

يعتمد تشخيص سرطان الثدي على ما يراه الطبيب من خلال الفحص الاكلينيكي وما يظهر من خلال تصوير الثدي بالأشعة , ولا يتأكد التشخيص تماماً بدون إجراء فحص ميكروسكوبي لعينة من نسيج الورم لتبين وجود الخلايا السرطانية .

_ العلاج :

يوجد أكثر من خط علاجي لسرطان الثدي ، ويشمل ذلك :

الاستئصال الجراحي _ العلاج الإشعاعي _ العلاج الكيماوي _ العلاج الهورموني .

ويتوقف اختيار العلاج المناسب بناء على مرحلة الورم السرطاني والتي تحدد أساساً على مدى انتشار الخلايا السرطانية . فمثلاً في المرحلة المبكرة من المرض ( المرحلة الأولى ) حيث يبقى النمو السرطاني مقتصراً على الثدي يكون العلاج باستئصال الثدي بأكمله ، وقد يعقب ذلك علاج إشعاعي .

وكلما اكتشف المرض في مرحلة مبكرة كانت نتائج العلاج أحسن حالاً .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.