إفرازات المهبل

6

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin-top:0cm;
mso-para-margin-right:0cm;
mso-para-margin-bottom:10.0pt;
mso-para-margin-left:0cm;
line-height:115%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

_ الإفرازات المهبلية الطبيعية :

هل طبيعة المهبل أن يكون مبللاً أم جافاً ؟

تعتقد بعض السيدات أن طبيعة المهبل أن يكون جافاً وأن وجود أي بللٍ ، باستثناء ما يصاحب الإثارة الجنسية ، يعني وجود شيء غير طبيعي . بينما الحقيقة أن طبيعة المهبل أن يكون رطباً أو مبللاً بالإفرازات المهبلية … ولكن إلى أي درجة ؟.

هذا يختلف من امرأة لأخرى ، فقد تزداد كمية الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ في بعض النساء عن غيرهن ، لكنها لا تزال طبيعة تماماً ، كما أنها تختلف في نفس المرأة باختلاف الوقت ، أي باختلاف التوازن بين هورموني الاستروجين والبروجستيرون ( الهورمونات الجنسية ) على مراحل الدورة الشهرية ، كما أنها تتأثر بالعوامل الخارجية وحالة الجسم عموماً .

فنجد أن إفرازات  المهبل تزداد بصفة عامة في الأحوال التالية :

·       عند الإثارة الجنسية : سواء للاتصال الجنسي أو التفكير في الجنس أو الاحتلام ( التفكير في الجنس أثناء النوم ).

·       عند التبويض ، أي في  منتصف الدورة الشهرية .

·       أثناء الحمل .

·       قد تزداد في حالة الإمساك المزمن والضعف العام أو الكسل وعدم ممارسة أي نشاط أو الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة .

·       من أين تأتي الإفرازات المهبلية ؟

تخرج الإفرازات المهبلية من عدة أماكن ، هي :

1_ غدد بارثولين : وهي غدد دقيقة توجد خلف الشفرتين الكبيرتين ، ويخرج إفرازها عند الإثارة الجنسية فقط ، ليجعل المكان لزجاً مما يُسهِّل إيلاج العضو في حالة حدوث اتصال جنسي . وهو إفراز شفاف له رائحة مميزة هي رائحة الجنس .

2_ المهبل : بالرغم من أن المهبل لا يحتوي على أية غدد ، لكن خلاياه تقوم أثناء فترة الخصوبة برشح سائل حامضي يميل إلى اللون الأبيض ، هذا السائل بخاصيته الحامضية يمثل وسيلة دفاع طبيعية ضد الميكروبات التي قد تغزو المهبل ( كما سيتضح ).

3_ عنق الرحم : يحتوي عنق الرحم على غدد كثيرة تُفرز مخاطاً شفافاً له خاصية قلوية ، ويزداد إفرازه وقت التبويض .. يتجمع هذا المخاط عند فتحة الرحم ليمنع دخول الميكروبات إلى الرحم ، لكنه في وقت التبويض يصير سائلاً ويسمح للحيوانات المنوية بالسباحة خلاله للدخول إلى الرحم ومنه إلى البوقين حيث يتم تلقيح البويضة وفي حالات قليلة تتغير طبيعة هذا المخاط بحيث يمنع نفاذ الحيوانات المنوية خلاله ، فيحدث العقم .

4_ الرحم : تفرز غدد الرحم بعد حوالي ثلاثة أيام من التبويض إفرازاً شفافاً غنياً بالجليكوجين والجلوكوز ، فائدته تغذية البويضة الملقحة التي تنزرع في جدار الرحم ، إذا ما تم حمل .

·       وصف الإفرازات المهبلية الطبيعية :

تكون الإفرازات المهبلية في أغلب النساء قليلة الكمية فلا تزيد عن بضعة سنتيمترات مكعبة ، وتتميز بلون رائق شفاف يميل إلى اللون الأبيض ، ولها رائحة مميزة وليست كريهة ، هي رائحة الجنس .

والأهم من ذلك أنها لا تثير الرغبة في الحكة ( الهرش ) ولا تسبب عموماً الشعور بعدم الارتياح أو المضايقة ( على عكس الإفرازات المرضية ) ، لكنها قد تزيد في الكمية عند بعض النساء ، خاصة في منتصف الدورة الشهرية ( وقت التبويض ) ، فتضطر المرأة إلى كثرة تغيير ملابسها الداخلية ، وتسبب إحساساً بالقلق وعدم الارتياح .

يمكنك إدراك الخواص السابقة بنفسك بملاحظة الإفرازات المهبلية على الشفرين الخارجين أو حول فتحة المهبل .

·       كيف يحمي الإفراز المهبلي جسم المرأة ؟:

يحتوي الإفراز الذي يخرج من جدار المهبل على خلايا متساقطة ومادة تُسمى جليكوجين ( شبيه بالسكريات ) .

وقد خلق الله عز وجل نوعاً من البكتيريا يُسمى ” دودرلين ” يعيش داخل المهبل في صورة مسالمة ويتغذى على ما يحمله الإفراز المهبلي ، وينتُج عن ذلك تحول الجليوجين إلى حامض اللكتيك أو اللبنيك فيجعل إفراز المهبل حامضياً ، ولهذه الخاصية أهمية كبيرة فهي تجعل الإفراز المهبلي بمثابة مطهر طبيعي للمهبل يحميه من غزو الميكروبات التي تضعف حيويتها ونموها في الوسط الحامضي .

ولسوء الحظ أن استخدام المضادات الحيوية واسعة المجال يقتل أنواعاً كثيرة من البكتيريا بما فيها هذا النوع المسالم البريء ، والنتيجة هي انخفاض درجة حموضة الإفراز المهبلي ، مما يهيئ الفرصة لنشاط ونمو الأنواع الضارة من الميكروبات مثل المسببة للمونيليا .

ولعل بعض السيدات قد لاحظن ظهور إفراز مهبلي سميك أبيض اللون ، مما يشير للإصابة بالمونيليا ، بعد العلاج لفترة بالمضادات الحيوية .

هنا تزيد كمية الإفرازات المهبلية عن المعتاد ، وتضطر المرأة إلى كثرة تغيير ملابسها الداخلية التي تتسخ بلون بني أو بني مصفر ، أو غير ذلك ، بعد جفاف الإفرازات عليها .

كما يتغير لون الإفرازات فتصبح صفراء أو رمادية أو بيضاء أو خضراء ، كما تتغير رائحتها إلى رائحة كريهة .

وعادة يصاحب الإفرازات المرضية حرقان وحكة شديدة ، وقد يتسلخ جلد الفرج بسهولة إذا لم تهتم المرأة باستبدال ملابسها الداخلية المُتسخة .

ويدل ظهور الإفرازات المهبلية على هذه الصورة ، على وجود عدوى ميكروبية أو طفيلية تكون غالباً بالمهبل أو ربما أبعد من ذلك .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.