اسباب و العوامل المساعدة لنشوء القرحة

39

اسباب و العوامل المساعدة لنشوء القرحة

  • التدخين وشرب الخمور :

أشارت معظم الدراسات والأبحاث إلى أن نسبة الإصابة بالقرحة عن المدخنين تزيد بمقدار ضعفين على نسبة إصابة غير المدخنين ، ويتم تفسيرها من الناحية العلمية بناء على دور مادة النيكوتين الموجودة في السجائر ، إذ تقوم بمنع إفراز مادة البايكربونات ” المادة الأساسية التي تقوم بمعادلة حمض الهيدروكلوريك ” وبناء على هذا المفعول فإن نسبة حامض الهيدروكلوريك تزداد في المعدة ، وتنشأ بذلك القرحة .

وكذلك بالنسبة لشرب المسكرات أو الخمور ، بل إن مضاعفات القرحة _ مثل حدوث الخمور _ تكون أشد وأخطر بسبب التدخين وإدمان الخمور .

  • الأدوية :

تؤدي بعض الأدوية مثل الأسبرين ومشتقاته وكثير من المسكنات المضادة للالتهابات الروماتيزمية مثل الكورتيزون والاندوميثاسين والديكلوفيناك … إلخ إلى المساعدة على نشوء القرحة وخصوصاً عند المرضى بداء الروماتيزم الذين يحتاجون إلى كميات كبيرة من هذه المسكنات يومياً .

  • الأغذية :

بعض الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مواد مهيجة تؤدي إلى تفاقم أعراض القرحة ، ومن هذه الأطعمة الأكلات الحارة الغنية بالتوابل ، ومنها الفلفل الحار والشطة الحارة والبهارات والقهوة والعصائر الحمضية ، وينصح مرضى لقرحة بتجنب كل ما قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض .

  • جرثومة الهليكوباكتر بيلور :

جرثومة ” الهليكوباكتر بيلوري ” هي كائن مجهري سوطي حي يدخل الجسم عن طريق الفم بواسطة تناول أطعمة غير نظيفة مثل الخضار والفواكه والسلطات إذا تناولها الإنسان دون غسل جيد ، وقد جاءت الدراسات العلمية لتؤكد دورها في الإصابة بالقرحة ، وليس من السهولة بمكان التخلص منها إلا بنا على نظام علاجي يشمل عدة أدوية منها أدوية القرحة المعتادة : الرانتدين والفاموتيدين ، مع مضاد حيوي مثل الاموكسيسللين أو الميترونيدازول ، مع مادة بزموث سب _ جالات .

حيث إنه وجد أن نسبة المصابين بقرحة الاثنا عشر الذين يحملون هذه البكتيريا تراوح ما بين 80 % إلى 100%حيث تفرز هذه البكتيريا مادة اليوريا التي تؤدي بدورها إلى تهتك الغشاء المخاطي الذي يغطي السطح الداخلي للمعدة والاثنا عشر وتمنعه من القيام بعمله الوقائي ضد خميرة الببسين وحامض الهيدروكلوريك ، فيصبح جدار المعدة أكثر عرضة للإصابة بالقرحة .

 

  • العوامل النفسية : تعمل التوترات النفسية والضغوط العصبية على زيادة إفراز المواد الكيميائية الموجودة في الجسم ، ومنها الادرينالين التي تؤدي إلى تفاقم القرحة عن طريق زيادة الإفرازات الحمضية في الجهاز الهضمي عبر تأثيرها المباشر من خلال الجهاز العصبي الودي ، الإحصاءات تشير عموماً إلى أن الأشخاص الذين يشكون من مشاكل عصبية ناجمة عن عدم استطاعتهم التأقلم مع واقع الحياة العملية وعدم التكيف مع ضغوط الحياة _ وهم على الأغلب يعانون من كثرة الهموم والقلق _ تزداد فيهم نسبة القرحة عن غيرهم من الأشخاص الآخرين .
  • العوامل الوراثية : تلعب العوامل الوراثية دوراً مهماً في نشوء القرحة ، وقد أثبتت الإحصاءات أن نسبة الإصابة بقرحة الاثنى عشر تزداد بقدار ثلاثة أضعاف في أشخاص العائلة الواحدة في حالة إصابة أحدهم بها ، مقارنة بالعائلات الأخرى غير المصابة .

 

العوامل المساعدة لنشوء القرحة
العوامل المساعدة لنشوء القرحة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.