التمساح الحيوان الباكي

6

حيوان قديم :

التمساح من أقدم الزواحف إذ يقدر العلماء أنه عاش منذ 175 مليون عاماً ، ولذلك استطاع العلماء دراسته والتعرف على نوع الحياة فوق الأرض منذ 70 مليون سنة .

حيوان ضخم :

وهو من أكبر الزواحف التي تعيش اليوم ، ويشبه الديناصور الذي انقرض ويعيش معظمها قرب الأنهار ، حيث تقضي يومها مستلقية على ضفافها ، وفي المساء تنزل إلى المياه ، لذلك هو من البرمائيات إلا نوع واحد يعيش في الماء فقط ويوجد في الهند الشرقية .

كيف يأكل :

يأتيه طعامه وهو راقد على ضفة النهر ، ويتمثل في الحيوانات التي تأتي النهر لتشرب فينقض عليها ويجرها إلى النهر ليغرقها ثم يأكلها ، وبإمكانه أن يبتلع حيواناً كاملاً ، وله عصارة هضمية تحتوي على حامض الهيدروكلوريك ، وبإمكانه هضم رؤوس الرماح الحديدية .

أنهم يربون التمساح :

يربى التمساح في أوروبا للانتفاع به ، إذ أن جلده يعتبر من أجود الجلود كما ‘نه من الحيوانات التي تفرز المسك إذ به غدة تسمى غدة المسك .

دموع التمساح :

تضطر كثير من الكائنات التي تعيش في البحار إلى أخذ حاجتها من الماء من البحار المالحة ، وهي تتخلص من الملح الزائد عن حاجتها عن طريق أجهزتها الخاصة ، فالأسماك يوجد جهاز إزالة الملوحة لديها في الخياشيم ، حيث تقوم خلايا خاصة بأخذ الأملاح من الدم وتخرجها من المخاط بتركيزات كبيرة .

أما التماسيح فتقع الغدد الملحية لديها في زاوية العين ، وتسيل إفرازاتها للخارج ، وحين لاحظ الناس ذلك ( خروج الإفرازات من العين ) لاسيما بعد أكل فرائسها ، وظنوا خطأ أنها تبكي فرائسها ، وظهر المثل الشائع ( دموع التماسيح ) كدليل على النفاق الشديد ، وفي الحقيقة أن التماسيح لا تبكي ، وإنما هي الغدد الملحية الموجودة في عيونها تسيل منها الإفرازات للخارج .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.