الجواهر القديمة و معلومات مشوقه عنها من زمن

43

الجواهر القديمة و معلومات مشوقه عنها من زمن كان ينظر إلى الجواهر عبر تاريخ البشرية بأنها تحسن من مظهر لابسها وتجعله جذاباً سواء كانت ماساً براقاً أو عرضاً ملوناً من الأحجار الكريمة ، وقد اهتم الناس بقيمة الأحجار الكريمة وفقاً للونها ولمعتها وندرتها  ، يُجمل كل قسم من الجسم بما يلائمه من جواهر في مختلف بلدان العالم بدأً من لباس الرأس لدى القبائل الأفريقية إلى خواتم أصابع القدمين عند النساء الهنديات ، وكانت الأحجار الكريمة تمثل جزأ لا يتجزأ من المجوهرات .

الجواهر القديمة

مصر القديمة :

يعود استعمال المصريين للأحجار الكريمة إلى سنة 4000 ق . م ، كان كل من الرجال والنساء يضعون الأحجار الكريمة كمظهر من مظاهر الثراء وكتعويذة ضد المصائب والأذى ، وحيث أن الأزرق كان يعد اللون المفضل لدى الملوك كانت الأحجار الزرقاء عالية القيمة ، كان المصريون عموماً يحبون الأحجار شبه الكريمة أكثر من الأحجار الكريمة ، ومع شعبية العقيق الأحمر واليشب والملكيت والفيروز ، إلا أن اللازورد كان أعلى قيمةً ، ويستورد اللازورد من أفغانستان ، كما كانت الأحجار البنفسجية عالية القيمة أيضاً بسبب لونها الملكي .

الإغريق القدماء :

وصلت حضارة الإغريق قبل 2500 عام إلى مستوى مازال يثير الإعجاب إلى يومنا هذا .

كان للأحجار الكريمة قيمة كبيرة إلى جانب الذهب ، وكان الزمرد والياقوت والصفير يستورد من أماكن بعيدة مثل  الهند وسريلانكا ، وكانت الأحجار شبه الكريمة كالجمشت والجزع العقيقي والعقيق تستورد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقية ومصر ، واستخدم الإغريق طرائق متطورة لنقش الأحجار شبه الكريمة على شكل أصداف وطيور ، كما استخدموا الزمرد والعقيق والبلورات الصخرية في ترصيع الأساور والأقراط بأشكال مجنحة كالآلهة والنسور .

الرومان :

امتدت الحضارة الرومانية على مساحة واسعة وكانت الحلي التي يرتديها الرومان مستوحاة من ثقافات الشعوب المختلفة ، وقد انعكست اتصالاتهم التجارية مع دول أوربا ومصر وإفريقية في تصميم مجوهراتهم ، وقد استخدموا الحجارة الجميلة الألوان كالزمرد والماس والياقوت والصفير مع مجموعة متنوعة من الأحجار شبه الكريمة كالعقيق الأحمر والكهرمان الأسود والتوباز والعنبر ، وتبين الاستكشافات الأثرية أن العقيق البرتقالي كان أحد أكثر الحجارة استخداماً في ترصيع الخواتم لاسيما الرجالية .

المايا :

كان شعب المايا المكسيكي مع الأزتيك وشعوب أخرى في أمريكا الوسطى على علاقة وثيقة بالظاهرات والدورات الكونية وقد انعكس ذلك في كل نواحي حياتهم بما في ذلك حليهم ، وعثر في المواقع الأثرية على قلادات جميلة وأطواق وخواتم مرصعة باليشب والسبج المنقوشين وأحجار ثمينة أخرى .

حتى الأقنعة الجائزية التي كانت تصنع لملوكهم وملكاتهم كانت تدل على إيمانهم بالقدرات الشافية للأحجار الكريمة ، وكان من العادات المتبعة لدى الأغنياء هي أن يشحذوا أسنانهم ويجعلوا فيها ثقوباً ويرصعوها بأحجار اليشب .

الهند :

تتميز الهند بتاريخها الطويل في صناعة المجوهرات ، فمنذ زمن حضارة وادي الإندوس في حوالي سنة 1500 ق. م ، كانت النساء تتزين بالأقراط والقلائد والأساور ، وكان الرجال أحياناً يفعلون بالمثل ، واستخدم الخرز في الحلي ، وكان يصنع من حجارة مختلفة الألوان ، وكان الخرز يصقل وينحت ، وأحياناً يكسر لإعطائه شكلاً مميزاً .

وكانت الهند اول بلد ينقب عن الماس في حوالي سنة 296 ق.م ، وكان له قيمة عالية بسبب لمعانه وديمومته .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.