الفيل عملاق الغابة

6

ضخامته :

الفيل عملاق الغابة بلا منازع إذ هو أضخكم حيواناتها ، إذ قد يصل وزنه إلى (7) أطنان ، ويصل ارتفاعه إلى 11 قدماً ، و مولوده أيضاً  أكبر مولود في الغابة ، إذ إنه يزن طناً ، لذلك فإنه يموت إذا سقط على الأرض مما يجعل الأنثى تلد في الماء ، وهو يأكل (150) كيلو من الأعشاب يومياً ، ويحتاج (150) لتراً من الماء .

ولمشيه في الغابة صوت بسبب تهشم النباتات الجافة تحت أقدامه ، ورغم ثقل وزنه فإنه يستطيع أن يقطع (48) كيلو متراً في الساعة ، ورغم أنه عملاق الغابة إلا أنه خجول جفول ولا يتغذى إلا بالنباتات الخضراء ، وقد يمتد به العمر إلى (70) عاماً ولا يكتمل نضجه إلا بعد عشرين عاماً .

رقته :

وهذا العملاق الكبير يتميز بالحنان فهو لا يقبل أن يدوس أي حيوان صغير يكون في طريقه ، وإنما يحمله بخرطومه في رفق وحنان ويضمه على جانب الطريق ، ثم يواصل سيره .

أذناه :

ويتمتع الفيل بأذنين ضخمتين تساعدانه على السمع المرهف ، ولها وظيفة أخرى ، إذ تساعدانه على تبريد الدم الجاري في عروقهما مما يؤدي إلى خفض درجة حرارته .

أسنانه :

يولد الفيل وفي فمه (4) أسنان ، وكل فك به سن واحدة ، وهو يستبدل أسنانه (6) مرات في حياته ، وقد يكون فقد أسنانه سبب موته ، إذ إنها حين تبلى يموت لعجزه عن المضغ .

خرطومه :

ومما يميز الفيل خرطومه الطويل الضخم ، وهو له دوره الهام في حياة الفيل ، إذ هو أنف وشفة ، ويمكنه طوله من خدمة الفيل للأسباب الآتية :

جسمه ضخم وثقيل ، وأرجله ضخمة ومستقيمة ليس بها ركب ، وهو الحيوان الوحيد الذي ليس له ركب ، ورأسه كبير على عنق صغير ، ومن هنا فلا يستطيع الفيل أن ينحني أو يثني ليلتقط طعامه من الأرض ، فضلاً عن أن له سنين طويلين يمنعانه من الاقتراب من الطعام ، ومن هنا كان لابد من وجود فم طويل . والفيل يستخدم الخرطوم أيضاً في رشف الماء ، ثم يضعه في فمه أو يرشه على جسمه ، ويستخدمه أيضاً في تحسس الخطر ، ويحس من خلاله باقترابه من الطعام لقوة حاسة الشم به ، وهذه الحاسة ضرورية لضعف نظره لذلك فإنه يشم رائحة الإنسان على بعد (2,5) كيلو متر .

وبعد هذه الوظائف المتعددة ، بقى أن نعرف أنه أقوى عضلة بين أعضائه الأحياء جميعاً ، ويوجد به أربعون ألف عضلة يستطيع أن يرفع حملاً وزنه طن ، ويحمل رجلاً ويقذف به مسافة أربعين متراً.

أصدقاؤه :

وللفيل أصدقاء من الطيور ، تصاحبه في تنقله ، تقف فوق ظهره كي تحرسه ، وتنظر إلى الاتجاه الذي يخالف اتجاه الفيل ، فكأن الفيل يرى إلى الأمام وإلى الخلف ، وطبعاً تستفيد هي الأخرى بالتقاط الحشرات التي فوق جلده .

التكاثر :

توجد خصية الأفيال داخل التجويف البطني ، لذلك فإن درجة حرارتها تكون عالية لاسيما في المناطق الحارة ، وأنثى الفيل تلد واقفة ، لأن أجزاء جسمها لا تساعد على الولادة وهي باركة أو رابضة ، هي تلد في الماء حذراً على دغلها ( الفيل الوليد ) أن يموت إذا وقع على الأرض ، لذلك تدخل ساحل البحر حتى يبلغ الماء بطنها ، فتضع ولدها على الماء كالفراش الرقيق والإناث من الفيلة تساعد في ذلك ، لأن الولادة بالنسبة للأفيال أمر صعب ، بسبب ضخامة حجم الوليد حيث يبلغ حجمه ووزنه (100) كيلو تقريباً .

والذكر حين ولادة أنثاه يحرسها  ويحرس وليده من أعدائها ، وأهمها الحية حيث إن بين الفيل والحيات عداوة شديدة ، فإذا أصاب الفيل حية أسرع وداس عليها وقتلها .

صيده :

والفيل كثيراً ما ينام وهو واقف مستنداً إلى فروع الأشجار ، لذلك يحاول الصيادون صيده بقطع هذه الفروع ، فإذا استند إليها سقط .

وحين يسقط يصاب بأذى لكبر وزنه ، فإذا جرح فقط يطيش عقله ، ويحيل الغابة إلى جحيم ، وإذا ضربوه بالرصاص يسددون على مخه .

الفيل شمام :

يشم الفيل رائحة الإنسان من مسافة 2,5 كيلو متر .

أعداء الفيل :

كما أن للفيل أصدقاء فإنه كذلك له أعداؤه فالذباب والبق تعض جلده وتسبب له الهرش ، وبخاصة في الأيام الحارة ، لذلك فإن الفيل يتخلص من الهرش بأن يغطي نفسه بالطين ، وهذا خلاف الحيوانات الأخرى الضخمة ، التي يوجد بينه وبينها عداء شديد .

مع الأشجار :

عندما تخرج الأفيال إلى ضفة النهر بحثاً عن الماء تميل بأجسامها إلى الأشجار تتمسح فيها المرة بعد المرة ، فتصبح الأشجار عارية من قشرتها وناعمة بسبب حك الأفيال فيها أجسادها عبر السنين الطويلة .

عاطفي :

الفيل على ضخامة جسمه فيه رقة ووداعة ، وله عواطفه وأحاسيسه وأحياناً لا يجد وسيلة يعبر بها عن عواطفه أفضل من البكاء .رأ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.