المرأة في سن اليأس

50

 

ما هو سن اليأس ؟ :

سن اليأس هو نهاية لمرحلة الخصوبة وبداية لمرحلة أخرى ينقطع خلالها الحيض وتفقد فيها المرأة قدرتها على الإنجاب ، لتوقف المبيضين عن العمل ، أي توقف إنتاج الهورمونات الجنسية ( الاستروجين والبروجسيترون ) .

تبلغ المرأة سن اليأس فيما بين 45 إلى 50 عاماً . والملاحظ أنه كلما تقدم سن البلوغ تأخر سن اليأس .

بوادر الوصول إلى سن اليأس :

بعض السيدات ينتقلن مباشرة إلى الدخول في سن اليأس حيث ينقطع عنهن الحيض مرة واحدة دون مقدمات . بينما يسبق انقطاع الحيض في أخريات حدوث نزيف الرحم يتكرر مع كل دورة أو يحدث في غير ميعاد الحيض . وفي أخريات يتوقف المبيضان عن العمل تدريجياً مما يؤثر على الدورة الشهرية بطرق مختلفة ، فأولاً تقل كمية دم الحيض لفترة ، ثم يتباعد ميعاد الحيض لفترة أخرى ، إلى أن ينقطع تماماً .

ماذا يحدث في جسم المرأة عند بلوغ سن اليأس :

بالنسبة للأعضاء التناسلية :

مع بلوغ سن اليأس ، نجد أن الأعضاء التناسلية ينتابها تدريجياً حالة من الضمور ، فتظهر على النحو التالي :

  • المبيض : بعد توقفه عن وظيفته في إنتاج الهورمونات الجنسية ، يقل حجمه تدريجياً ويصبح جسماً صلباً خالياً من أي نشاط .
  • قناة فالوب : تصبح أصغر في الحجم وأقصر في الطول ، وتفقد خلاياها أهدبها ، وتفقد حركتها المميزة التي كانت تقوم بها من قبل لدفع البويضة تجاه الرحم .
  • الرحم : يقل حجمه وتضمر بطانته .
  • المهبل : يضعف جداره ويفقد تعاريجه المميزة ، والأهم من ذلك هو خلوه من مادة الجليكوجين ، وبذلك يفقد خاصته الحامضية ، مما يعرض المرأة للالتهابات المتكررة .
  • الفرج : يقل شعر العانة ويصبح فاتح اللون ( رمادي أو أبيض ) . ويفقد الشفران الغليظان كتلة الدهن التي يرقدان عليها ، لذا نجد فتحة المهبل تتسع وتفقد شدتها .
  • الثدي : تضمر غدد الثدي فيفقد شدته وينكمش جلده ويترهل .

_ بالنسبة لحالة الجسم عموماً :

تحدث بالجسم التغيرات التالية :

  • تختفي تدريجياً الصفات الجنسية الثانوية ، فيخشن الصوت ، ويفقد الجسم استدارته المميزة … إلى آخره .
  • يميل الشعر للسقوط ، وقد يظهر بمواضع شاذة مثل الذقن وفوق الشفة العليا ، فيخأأخذ الشكل الرجولي .
  • تضعف عظام الجسم ، وقد تلتهب المفاصل في مواضع مختلفة .
  • يرتفع ضغط الدم عما كان عليه قبل سن اليأس .

_ كيف تتعاملين مع أعراض سن اليأس ؟

يكفي في حالات العلاج النفسي ، الذي يعتمد على الشرح وإدخال الطمأنينة إلى نفس المرأة ، ففترة سن اليأس فترة طبيعية في حياة كل امرأة وليس معنى أنها فقدت خصوبتها أنها فقدت كل كيانها كأنثى ..

ويجب على المرأة خلال تلك الفترة الاهتمام بتناول طعام جيد غني بالفيتامينات خاصة فيتامين ” هـ ” ( يمكن تناوله في صورة أقراص ) ،مع الإقلاع إلى أقصى درجة من تناول الشاي والقهوة والكوكاكولا لأن مثل هذه المشروبات تنشط الجهاز العصبي وبالتالي تزيد من حالة التوتر والعصبية وعدم القدرة على النوم . ويفضل ممارسة أي نشاط رياضي خفيف ولو  رياضة المشي يومياً لتنشيط الجسم وزيادة الشهية للطعام ومساعدة الإقبال على النوم .

وفي بعض الحالات ، يضطر الطبيب إلى وصف الأدوية ، وهي إما مهدئات للتغلب على حالة العصبية أو الاكتئاب أو عدم القدرة على النوم ، وإما هورمونات للاستعاضة عن هورمونات المبيض ، يكون ذلك بالعلاج بهورمون الاستروجين ( أحياناً هورمون التستوستيرون أو الإثنين معاً ).. ومع العلاج الهورموني تتحسن الأعراض بدرجة كبيرة ، ولكن ليس معنى ذلك الاستهانة بها في العلاج فقد تتسبب في بعض الأضرار مثل حدوث نزيف رحمي إذا لم تتوقف السيدة عن العلاج بالاستروجين تدريجياً . كما يجب ملاحظة أن العلاج بهورمون الاستروجين قد يحمل خطر الإصابة بالسرطان ، لذلك يجب تجنب العلاج به في حالات معينة مثل : إصابة السيدة ( أو أحد أفراد أسرتها ) بورم سرطاني من قبل ، أو حالة وجود ورم ليفي أو أي ورم حميد يُحتمل تحوله لورم خبيث .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.