جبل كيليمانجارو

6

كيليمانجارو أعلى جبال إفريقيا ، ويقع في شمال تنزانيا على الحدود مع كينيا، وكان أول أوربي يشاهد كيليمانجارو عام 1848 هو المبشر الألماني جوهانز ريبمان، وكتب أنه شاهد جبلا مغطى بالجليد بالقرب من خط الاستواء، وقوبل هذا التقرير بسخرية شديدة واستهزاء عظيم من هيئة كبار العلماء بأوروبا والذين قرروا أن وجود مثل ذلك الشيء مستحيل. ولكن الحقيقة لا يمكن تجاهلها ولا جدال مع الحق، خاصة عندما يكون واضحاً كالجبل.

إن جبل كيليمانجارو حقا ساحر وعجيب إذ يبلغ ارتفاعه 19340 قدماً (5895 مترا) وهو بذلك يقارب جبال الألب فى أوروبا أو جبال روكي في أمريكا.

ويقع الجبل على مسافة 99 ميلا (160 كيلومتراً) جنوب أخدود الوادي العظيم الأخدود على هيئة كتلة بركانية مصمتة تمتد 50 ميلاً (80 كيلومتراً) من الشرق إلى الغرب، وهذه الكتلة البركانية المصمتة تحتوي على ثلاث قمم لبراكين رئيسية، أصغرها وأطولها قمة كيبو والتي تنفصل عن قمة ماونزى بمسافة منخفضة عن الارض (على شكل سرج الحصان) تقدر بحوالي 17552 قدماً (5350 متراً)، أما القمة الثالثة فتسمى قمة كيليمانجارو.

ويبدو كيبو كالقبة الملساء المغطاة بالثلوج، وله فوهة واسعة يصل اتساعها إلى حوالي ميل (2كيلومتر)، وعلى حافة هذه الفوهة توجد نقطة أوهورو أعلى قمة في إفريقيا كلها. أما مركز هذه القبة فيحتوي على منخفض صغير يمثل بقايا النشاط البركاني، ومجرى نهر ثلجي سميك يجري خارجاً من فتحة الفوهة البركانية والذي ينزل لمسافة 14000 قدم (4260 مترا) على المنحدر الجنوبي الغربي لكيبو.

وعلى النقيض من كيبو فإن ماونزى- القمة الثانية لكيليمانجارو- قد تعرضت للتأكل والتعرج ويشقها من الشرق إلى الغرب مصيق بارانكوس ولايوجد بها ثلج دائم، بل بقعات من الجليد.

أما المنطقة الجنوبية الخصبة من كيليمانجارو الغزيرة بالأمطار، فهى المكان المفضل لكثير من قبائل تنزانيا ( قبائل شاجا) الذين يعملون برعى البقر، ويزرعون الموز، واللبن.

وتعتبر هذه المنطقة من أهم مناطق العالم إنتاجاً للبن.

وحول كيليمانجارو توجد محمية طبيعية. فيها العديد من الحيوانات النادرة مثل: القرود الفراء الطويل الأسود والأبيض الجميل، والصرخات القوية، خفيفة الحركة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.